بحث في هذه المدونة

الخميس، 28 يونيو، 2012

3- الموضوع رقم3





النص:في بيتنا باب                      


كانت هناك حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل،عاشت فيها أرملة  
فقيرة مع طفلها الصغـير حياة متواضعة في ظروفٍ (يصعب تصديقها)،إلا أن هذه
الأسرة الصغيرة عرفت ( أنّها  أبأس من في القرية),تملك القناعة التي هي كـنزلا يفنى ، لكــنّ أكثر ما كــــان يزعج الأم هو سقــــوط الأمطار
في فصل الشتاء فالغرفة
عبارة عن أربعة جدران  و بها باب خشبي ، غير أنه  ليس لها سقف.  وكان قد مرَّ على الطفل أربع سنوات منذ ولادته لم تتعرض
المدينة خلالها إلا لزخات قليلة من المطر  .

تجمعت الغيوم
و امتلأت سماء المدينة بالسحب ،  و مع ساعات الليل الأولى هطـــل المطر بغـــزارة على
المدينة كلها فاحتـمى الجميع في منازلهم ، أما الأرملــة و الطفل فكـان عليهم
مواجهــــة موقف
عصيب                                                                        


نظر الطفل إلى أمه نظـرة حائرة واندسّ في أحضانها
المبتلة وهي غارقة في أفكارها،  ثم أسـرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته
ووضعته مائلاً على أحد الجدران،وخبّأت طفــلها خلف الباب لتحـجب عنه سيل المطرالمنهمر، فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة
وقد عَلتْ على وجهه ابتسامة الرضا  وقال لها :ماذا يا ترى يفعل الناس
الفقراء الذين ليس عندهم بــاب حين يسقط عليهم المطر؟


 لقد أحسّ
الصغير في هذه اللحظة أنّه ينتــمي إلى طبقة الأثرياء... ففي بيتـــهم باب إنـه مصــــدر السعادة وهدوء
البال.


 حبّذاَ القناعة َ أيّها الإنسان فهي سرّ
السعادة ، وإيــاك إيّاك واللهثَ وراء الدنيا وحطامها، فهي فانية كأيامها


             
                             الأسئلــــــــــــــة


البناء الفكري :(04 ن)


س1 : ما الحلّ الذي قامت به الأم لتحمي طفلها من المطر؟  


س2 :  لِــمَ لجأت الأم لهذا الحلّ؟  




البناء الفني :(03.5 ن)  


س1 : استخرج من النص : سجعا ـ استعارة


س2 : قال الله تعالى :"... إنّي أراني أعصر
خمرا..." الآية 36 من سورة يوسف


 * ما نوع هذا الاستعمال؟ اشرحه 






البناء اللغوي:(04.5 ن)


س1 : أعرب ما تحته خط






س2 : بين محل ما بين قوسين من الإعراب


س3 : استخرج تحذيرا و اذكر صورته