بحث في هذه المدونة

الأربعاء، 24 أبريل، 2013

23- من أغراض الاستفهام

الاستفهام نوعان:
1- استفهام حقيقي يدل على طلب معرفة شيء مجهول لدى السائل.
2- واستفهام غير حقيقي يدل على غرض بلاغي أدبي يفهم من سياق الكلام والحالة النفسية لصاحبه.
أغراض الاستفهام غير الحقيقي:
1- النفي:ضابطه أنه يمكن لك تعويض أداة الاستفهام بأداة نفي.
قال تعالى: فمن يهدي من أضل الله؟ أي لا أحد يهدي من أضل الله.
2- التعجب:
- قال تعالى: ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق؟
- قالت إحدى نساء العرب تشكو زوجها:
أنشا يمزق أثوابي يؤدبني... أيبتغي بعد شيبي عنديَ الأدبا
- قال أبو الطيب وقد أصابته الحمَّى :أبِنْتَ الدّهْرِ عِندي كُلُّ بِنْتٍ...فكَيفَ وَصَلْتِ أنتِ منَ الزّحامِ
3- الإنكار:
- قال أبو الطيب المتنبي:
أتَلْتَمِسُ الأعداءُ بَعدَ الذي رَأتْ...قِيَامَ دَليلٍ أوْ وُضُوحَ بَيَانِ
- قال تعالى: أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثاً ؟
4-التمني:ضابطه أن نعوض أداة الاستفهام بليت.
- قال تعالى:فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا. الأعراف:53 ،أي ليت لنا شفعاء...
5-التقرير:ضابطه أن المخاطب يقر ويعترف بما يسأل عنه إثباتا أو نفيا.
- قال البحتري:
ألَسْتَ أعَمّهُمْ جُوداً،وأزْكَا...هُمُ عُوداً،وأمضَاهُمْ حُسَامَا
- قال تعالى:ألم نشرح لك صدرك؟ ألم نربك فينا وليداً؟
6- التحقير:
- قال تعالى:أهذا الذي بعث الله رسولاً؟
- قال أبو الطيب يهجو كافورًا:
من أيّةِ الطُّرْقِ يأتي مثلَكَ الكَرَمُ...أينَ المَحاجِمُ يا كافُورُ وَالجَلَمُ
7-الاستبطاء:
- قال تعالى:متى نصر الله؟
- قال أبو الطيب :
حَتّامَ نحنُ نُساري النّجمَ في الظُّلَمِ...ومَا سُرَاهُ على خُفٍّ وَلا قَدَمِ
8- الاستبعاد:
- قال تعالى:أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين ثم تولوا عنه؟
9- التهكم والاستهزاء:
- قال تعالى:قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء؟
10-الوعيد والتهديد:
- قال تعالى:ألم تر كيف فعل ربك بعاد ؟
11-العرض:
- قال تعالى:قال ألا تأكلون؟
12- التعظيم:
- قال عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان:
أضاعوني وأي فتى أضاعـوا... ليـوم كريهـة وسـداد ثغـر
- قال أبو الطيب في الرثاء:
مَن للمَحافلِ وَالجَحافلِ وَالسُّرَى...فَقَدَتْ بفَقْدِكَ نَيِّراً لا يَطْلُعُ
وَمَنِ اتخذتَ على الضّيوفِ خَليفَةً...ضَاعُوا وَمِثْلُكَ لا يكادُ يُضَيِّعُ
13- التّسْوية:
- قال تعالى: قَالُوا سَوَاء عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ. الشعراء:136
14- التشويق:
قال تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ. سورة الصف:10
15- التقريع والتوبيخ:
- قال أحمد شوقي:
إِلامَ الخُلفُ بَينَكُمُ إِلاما... وَهَذي الضَجَّةُ الكُبرى عَلاما