بحث في هذه المدونة

الأستاذ خليفة في سطور

- أنا الأستاذ خليفة مواطن عربي مسلم من الجزائر من مواليد 1957 بدائرة يلل ولاية غليزان.
- ولدت في عائلة محافظة وانتقلت إلى قرية الحوايشية مع عائلتي ونشأت فيها كما ينشأ أبناؤها على المبادىء الإسلامية.
- بدأت رحلتي مع العلم والمعرفة بحفظ القرآن في الكتَّاب وعمري خمس سنوات وبعد أن حفظت عشرة أحزاب (5 أجزاء)انقطعت عن ارتياده بسبب تسجيلي في أول سنة دراسية في الابتدائي في سبتمبر 1964 واجتزت مراحل التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي بتفوق.
- بعد ست سنوات في المرحلة الابتدائية حصلت على شهادة إنهاء الدروس بنجاح في جوان 1969 ثم انتقلت إلى المتوسطة وقضيت بها أربع سنوات ختمتها بشهادة التعليم العام (BEG) في جوان 1974 انتقلت على إثرها إلى الثانوية ومكثت بها ثلاث سنوات وامتحنت في شهادة البكالوريا (الثانوية العامة) في جوان 1977. 
- في صائفة 1977 جاءتني مراسلة تقترح علي المشاركة في مسابقة لاختيار أساتذة التعليم المتوسط في اللغة العربية والتربية الإسلامية بحكم المعدل الذي حصلت عليه في موضوع الأدب العربي في البكالوريا وبتشجيع من الوالد شاركت في المسابقة ونجحت فيها كتابيا وشفهيا ودرست مدة سنة بالمعهد التكنولوجي للتربية بمستغانم 1977/1978 وتخرجت منه بشهادة أستاذ تعليم متوسط.
- تم تعييني للاتحاق بوظيفتي في جويلية 1978 و مارست عملي مدة 31 سنة مع نخبة طيبة من إخواني وأخواتي وقضيت أمتع لحظات العمر أقدم ما لديَ لأبنائنا وبناتنا بإتقان وإخلاص.
- وكما لكل بداية نهاية جاءت النهاية وبسبب ظروف صحية أنهيت مشواري المهني وتقاعدت في نهاية سبتمبر 2009 ولكني مازلت مع العطاء مع تلاميذ وتلميذات لا أعرفهم ولا يعرفونني مستغلا النافذة التي وهبتها لنا التكنولوجيا الحديثة وهي المسنجر. 
- أنا هادىء الطبع،ملتزم بتطبيق الشعائر الدينية،أقرأ القرآن وأستمع إليه من كل قارىء متميز مثل الشيوخ :عبد الباسط والمنشاوي والغامدي والسديس والمعيقلي وآخرين جزاهم الله عنا كل خير.
- أحب الخير للناس،لم أخاصم أحدا أبدا منذ بلغت سن الرشد.أحترم الرأي المخالف وأدافع عن رأيي بشراسة إذا كنت مقتنعا به.
- دخنت لفترة قصيرة ثم أقلعت نهائيا عن التدخين منذ سنة 1982،ولم أشرب الخمر أبدا.
- أحب من الأشربة عصير الفواكه ومن الأطعمة العسل والتمر والحليب والفواكه.
- من هواياتي المطالعة والإبحار عبر النت ومتابعة الأحداث الرياضية الهامة والتواصل مع الناس ومتابعة البرامج التلفزيونية المهمة كالحوارات والموائد المستديرة والمحاضرات كما أنني أروح عن نفسي قليلا بالاستماع للأناشيد الدينية والموسيقى الهادئة.
-أحب الشعر الذي ينبض بالحكمة والذي يخدم قضايا الناس كشعر المتنبي وحافظ إبراهيم وأبي القاسم الشابي وأحمد شوقي كما أني كتبت محاولات شعرية وضعتها في مدونتي.