بحث في هذه المدونة

الأربعاء، 10 مايو 2017

29- الفرض الأول للفصل الأول فـي اللغة العربية للسنة الرابعة متوسط (منقول)

مديرية التربية لولاية غليزان                                                                    
متوسطة أولاد سيدي الميهوب
التاريخ:19/10/2009                           
التوقيت : ساعة واحدة
الفرض الأول للفصل الأول فـي اللغة العربية للسنة الرابعة متوسط

النص:
   أقبل العامُ الجديد،والسماء تبخل بمائها حتى تحترق الأرض ضمأ إلى هذا الماء،وحتّى تسودّ كأنّها رمادٌ،وعجزت الأرض على (أن تُخرج) للنّاس ما يأكلون،فاقشعرّت منهم الجلودُ،وتزعزع بينهم الأمنُ، ولم يجد أهل البادية ما يغيثهم،بعد ( أن ضعضع) الجوع أبدانهم،وزلزل كيانهم،غير(أن يهرعوا) إلى عمر بن الخطاب – رضي الله عنه –يلتمسون عنده ما يطعمهم من جوع الأزمة بما عرف عنه من حكمة وحزم،فبدأ بنفسه في مقاومة هذا الخطب وأبى إلاّ أن يكون من عامة الناس،يشقى كما يشقون،ويجوع كما يجوعون،ثمّ أرسل إلى عُمّاله في الأقاليم أن يرسلُوا الأمداد إلى أهل  البادية في إحيائهم، وفتح بيت مال المسلمين،وكلّف كل أسرة غنية (أن تطعم) مثل عددها من الفقراء،فاطمأنّ القومُ على مستقبل أيّامهم،واستراحت نفوسُهم،رحم الله عمر، فلقد كان بعد النبي – صلى الله عليه وسلم – مثلاً للمسلم الكامل والحاكم العادل.
                                         طه حسيـــن
                                                                                             
البناء الفكـــــــري:
1 - ما الذي حلّ بالمدينة في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
2- كيف أثر ذلك على أهل المدينة ؟
3- كيف واجه عمر بن الخطاب هذه الأزمة ؟
4- اشرح ما يلي: ضمأ،يغيثهم .
البناء الفني:
1 – (السماء تبخل بمائها ) في هذه العبارة صورة بيانية بين نوعها مع شرحها
2 – استخرج من النص محسنا بديعياً.
البنـــــاء اللغوي:
 1 – أعرب ما تحته خط.
 2 – هات من النص جملة مركبة وأخرى بسيطة .
 3 – حول المصادر المؤولة الموجودة بين قوسين إلى مصادر صريحة . 
الوضعية الإدماجية :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(الدين المعاملة).
انطلاقاً من هذا الحديث الشريف،أقم حواراً من خمسة عشر سطراً على الأكثر بينك وبين زميل لك،أساء معاملة شخص أثناء عودتكما من المدرسة موظفاً ما يلي:
1– الاستعارة المكنية أو التصريحية.
2 -  الجملة المركبة والجملة البسيطة .
                                           بالتوفيـــــق